الصداع النصفي ومستويات السكر بالدم.. دراسة تكشف مفاجأة

الخرطوم: فيوتشر21

 

من المعروف على نطاق واسع أنه يوجد ارتباط بين الصداع النصفي والسمات المرتبطة بالغلوكوز، مثل الأنسولين الصائم ومرض السكري من النوع 2، والتي تعد اضطرابات مرضية مشتركة شائعة.

لكن فريق من علماء جامعة كوينزلاند بأستراليا توصل إلى وجود رابط جيني ملموس يمكن أن يؤدي إلى فتح مجال جديد لعلاج تلك الاضطرابات المنهكة، وفق ما أفاد موقع New Atlas نقلاً عن دورية Human Genetics.

 

الصداع والصداع النصفي

في التفاصيل كشف باحثو جامعة كوينزلاند النقاب عن ارتباط وراثي لجينات تظهر لدى الكثير من المصابين بالصداع النصفي والصداع، والتي تقاوم أيضاً سمات نسبة السكر في الدم، مما يسبب ضرراً مزدوجاً لهذه المشكلة الصحية.

وتشير التقديرات إلى أن الصداع النصفي يصيب أكثر من 10% من سكان العالم، وهو أكثر انتشاراً بثلاث مرات بين النساء.

من جهته قال ديل نيهولت، أستاذ في مركز جامعة كوينزلاند لعلم الجينوم والصحة الشخصية، إنه “منذ عام 1935، يتم وصف الصداع النصفي بأنه صداع نسبة السكر في الدم”، مضيفاً أن “سمات نسبة السكر في الدم مثل مقاومة الأنسولين وفرط الأنسولين وانخفاض مستوى السكر في الدم ومرض السكري من النوع 2 ترتبط بالصداع والصداع النصفي”.

 

جاءت النتائج بعد أن قام الباحثون بتحليل جينومات الآلاف من مرضى الصداع النصفي لمعرفة ما إذا كان يمكن تحديد أي روابط جينية.

كما أجروا تحليلات عبر السمات لتحديد المناطق الجينومية المشتركة والمواقع والجينات والمسارات، ثم اختبروا العلاقات العرضية.
مستوى الأنسولين في الدم

بدوره قال بروفيسور رفيق إسلام، باحث في مركز جامعة كوينزلاند إن “من بين السمات التسع لنسبة السكر في الدم التي تم دراستها، تم التوصل إلى وجود ارتباط جيني مهم بين الأنسولين الصائم (مستوى الأنسولين في الدم) والهيموغلوبين السكري مع كل من الصداع النصفي والصداع، بينما كان الغلوكوز لمدة ساعتين مرتبطاً وراثياً بالصداع النصفي فقط”.

كما أردف أنه تم اكتشاف مناطق تحتوي على عوامل خطر وراثية مشتركة بين الصداع النصفي والأنسولين الصائم والغلوكوز الصائم والهيموغلوبين السكري، وبين الصداع والمناطق المشتركة مع الغلوكوز والأنسولين الصائم والهيموغلوبين السكري والبروإنسولين الصائم.

 

كذلك أوضح أن البروإنسولين أو طليعة الأنسولين هي طليعة الهرمون التي تسبق مرحلة صنع الأنسولين في الجسم.
علاجات جديدة

ويعتبر التداخل الجيني خطوة مهمة إلى الأمام في فهم كيفية ظهور الصداع النصفي والسمات المرتبطة به من نسبة السكر في الدم، ويفتح طرقاً جديدة ومثيرة للتدخل الطبي.

 

كما كشف نيهولت أنه “من خلال تحديد الارتباطات الجينية والمواقع والجينات المشتركة في تحليلات الدراسة، تم استنتاج ارتباط سببي، وبالتالي تم تحقيق مزيد من الفهم للعلاقة بين الصداع النصفي والصداع والسمات الجلايسيمية”.

فيما أضاف إسلام أن نتائج الدراسة يمكن أن “توفر طرقاً لتطوير استراتيجيات علاجية جديدة للتحكم بسمات نسبة السكر في الدم لدى مرضى الصداع النصفي والصداع، خاصة زيادة مستوى بروإنسولين الصيام للحماية من الصداع”.

 

 

المصدر: العربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.