استمرار “الاشتباكات” في النيل الأزرق.. وحاكم الولاية: سنضرب مثيري الفتن

الخرطوم – فيوتشر21
قال حاكم إقليم النيل الأزرق؛ أحمد العمدة، إن حكومة الاقليم تضع أمن واستقرار المواطنيين في قائمة أولوياتها وستبذل ما بوسعها من أجل استتبابه مرة أخرى.
وكشف العمدة في تدوينة على فيسبوك السبت، عن قيامه بزيارة لموقع الأحداث قائلاً: “قمت قبل قليل بتسجيل زيارة لموقع الأحداث بمدينة الروصيرص للوقوف ومعاينة ما حدث. وفي الوقت الذي يشهد فيه الاقليم أمناً واستقراراً وعودة للنازحيين واللاجئين واتجه إلى النهضة التنموية، بث دعاة الفتن ومثيري خطابات الكراهية والعنصرية سمومهم لتعكير أمن واستقرار صفو مجتمعنا الذي تعايش سوياً لعشرات السنين”.
وأضاف “حكومة الاقليم تضع أمن واستقرار المواطنيين في قائمة أولوياتها وستبذل ما بوسعها من أجل استتبابه مرة أخرى، وستتخذ كافة الاجراءات القانونية ضد مثيري الفتن وستضرب بيد من حديد على كل المتفلتين”.
بدورها، قالت لجنة أطباء السودان المركزية إن الاشتباكات ما زالت مستمرة في المناطق التي شهدت نزاعاً في الإقليم حيث استقبلت مستشفيي الدمازين والرصيرص اليوم السبت، عدداً من المصابين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.