“لو توحّد الحزب سيكتسح الجميع..” محمد المبروك: الاتحاديون لا يقبلون بحزب يُدار بالريموت من القاهرة

الخرطوم – فيوتشر21
قال الكاتب والصحافي والباحث السياسي محمد المبروك، إن القيادات الاتحادية التي صعدت للمشهد السياسي بعد العام 1996 كلها كانت ضد الوحدة دون أن تدري ذلك.
ونوّه إلى أن الحزب فقد أغلب قياداته التاريخية بعد المشاركة مع الانقاذ ولم يتم يستحدث قيادات جديدة.
وأضاف “المشاركون في حكومات الإنقاذ كانوا يخافون من فقدان مناصبهم متى توّحد الحزب.
وأشار المبروك في حديثه لبرنامج” حديث الناس” الذي بثته قناة النيل الأزرق وخصصت الحلقة عن “الوحدة الاتحادية – خطوات متعثرة”، أشار إلى أن الاتحاديين يعيشون في الماضي، وقال إن دوافع الوحدة عند الاتحاديين “دوافع لحظية” مبيناَ أن الاتحادي الأصل، هو أكثر المتضررين من تشظي التيارات الاتحادية.
وطالب محمد المبروك التيارات الاتحادية بضرورة الاعتراف ببعضهم والتخلي عن الأساليب القديمة، مشيراً إلى أن الحزب الاتحادي هو الاكبر جماهيرية في السودان،.
وقال “لو قامت انتخابات، سيتوحد الاتحادي ويكتسح الجميع”.
وقال إن الاتحاديين لا يقبلون بحزب ُيدار بالريموت من القاهرة، مشيراً إلى أن هنالك خيارين أمام الاتحادين: الدخول في وحدة سريعة، أو كل تيار ينجز المهام في داخله ويرتب نفسه بشكل جيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.